«ملكة جمال الكون» ديمي ليه: إعاقة أختي مصدر إلهامي

ربيع هنيدي

  |   11 أكتوبر 2018

«كان من المثير للاهتمام أن أرى لبنان يتمتع بنساء لسن فقط جميلات، بل أيضاً قويات ومثقفات، كان هذا ما صرحت به الحسناء ديمي ليه نيل بيترز «ملكة جمال الكون» وهي تغادر لبنان متوجهة إلى مصر، فبعد أن شاركت في لجنة تحكيم مسابقة «ملكة جمال لبنان 2018» إلى جانب أعضاء اللجنة، حلت «ديمي ليه» ضيفاً على مسابقة «ملكة جمال مصر»، وخصت «زهرة الخليج» بهذا الحوار.

نعرفك «ملكة جمال الكون»، لكن كيف تقدمين نفسك للقراء وجمهورك؟
ولدت في جنوب أفريقيا، تخرجت بامتياز عام 2013، حيث تميزت بصفات القيادة وترأست مجلس الطلاب، حزت شهادة «البكالوريا» في إدارة الأعمال، وطبع التفاؤل والاندفاع أيام مراهقتي، وعام 2017 حصلت على لقب «ملكة جمال جنوب أفريقيا»، فأصبحت سفيرة بلدي، وناضلت لقضايا إنسانية مختلفة، تعرضت لحادث أطلقت إثره حملة UNBREAKABLE، لتمكين المرأة ومدها بالمهارات وتشجيعها على عدم التردد لطلب المساعدة، مثلت بلدي في مسابقة «ملكة جمال الكون» وفزت باللقب، وتبقى أختي مصدر إلهامي الأول، فقد ولدت مع إعاقة مدى العمر، وهذه التجربة جعلتني أقدر كل لحظة من حياتي.

كيف اختلفت الحياة عليك، بعد أن أصبحت «ملكة جمال الكون»؟
تغيرت عليّ أمور كثيرة، إذ انتقلت إلى العيش من جنوب أفريقيا إلى مدينة نيويورك، فكان عليّ التأقلم مع طريقة العيش في أميركا، وصار صوتي مسموعاً أكثر، مما زاد من مسؤولياتي، وأصبحت سفيرة عالمية لبلدي ولمنظمات كثيرة تبنيت قضاياها، وقد أصبحت الطائرة بيتي الثاني بسبب رحلاتي العديدة.

تزينين غلاف «زهرة الخليج» مع ملكتي جمال لبنان وأميركا، فماذا تقولين عن هذا الاتحاد النسائي الثلاثي؟
أشعر بالفخر بأن أكون على غلاف مجلة شهيرة كـ«زهرة الخليج»، إلى جانب امرأتين من مناطق مختلفة من العالم أشاركهما الأفكار والطموحات، ويمدني ذلك بشعور من القوة.

شاركت في لجنة تحكيم مسابقة «ملكة جمال لبنان 2018»، كيف تلقيت الدعوة؟ وكيف وجدت المتسابقات؟
بهرت بشغف وقوة شخصية المتباريات وأشعرتني جهودهن بالفخر، وأنا دعيت إلى المشاركة في لجنة التحكيم من قبل لجنة تنظيم مسابقة «ملكة جمال لبنان»؛ لأن الملكة سوف تتبارى على لقب «ملكة جمال الكون» في شهر ديسمبر في تايلاند.

ماذا عن علاقتك بالملكة ريما فقيه؟ وهل ستجمعكما مشاريع مقبلة؟
تعرفت إلى ريما فقيه خلال زيارتي الأولى إلى لبنان، وأشعر بأنها بمثابة أخت لي، ومن خلالكم أهنئ ريما على شخصيتها القوية وجديتها في العمل، وأقول لها: «لقد قمت بعمل ممتاز في أول تنظيم لك لمسابقة «ملكة جمال لبنان»، أعبر عن فخري بك وأشكرك على اختياري للمشاركة في هذا الحفل، وعلى جعل رحلتي إلى لبنان رحلة من العمر»، ولا أستبعد أبداً فكرة التعاون بيننا في المستقبل القريب.

أخيراً، ما مشاريعك المقبلة؟
متحمسة لمتابعة مسيرتي في عرض الأزياء، كما أطمح أيضاً إلى أن أخوض عالم صناعة الموضة متكلة على مؤهلاتي العلمية، (وتضحك قائلة): «ترقبوا مني المزيد».

مقالات مختارة

أزياء مزينة بلغة الضاد