الفنانون المصريون غائبون عن الوقفة التضامنية مع فيروز

الفنانون المصريون غائبون عن الوقفة التضامنية مع فيروز

تستعدّ مجموعة من الفنانين والمثقفين في القاهرة لتنظيم وقفة إحتجاجية في القاهرة أمام مبنى نقابة الصحافيين تضامناً مع فيروز بعد منعها من الغناء بسبب خلافاتها مع ورثة منصور الرحباني... وذلك بعد فشل الوقفة الأولى التي أقيمن أمس في اجتذاب النجوم.الوقفة...

تستعدّ مجموعة من الفنانين والمثقفين في القاهرة لتنظيم وقفة إحتجاجية في القاهرة أمام مبنى نقابة الصحافيين تضامناً مع فيروز بعد منعها من الغناء بسبب خلافاتها مع ورثة منصور الرحباني... وذلك بعد فشل الوقفة الأولى التي أقيمن أمس في اجتذاب النجوم.
الوقفة السلميّة كان مقرراً أن تقام تزامناً مع الوقفات الإحتجاجية التي تقام في عدد من العواصم العربية منها بيروت، إلا أنّ المسؤولين في النقابة قاموا بإلغائها لانشغال النقيب مكرم محمد أحمد، ومنير الوسيمي وعدد كبير من الفنانين، فقام منظمو الوقفة باستبدال المكان والاعتصام في "ساقية الصاوي" بدلاً من النقابة.


الاعتصام تمّ بحضور عدد كبير من المثقفين منهم المهندس محمد الصاوي صاحب مؤسسة "ساقية الصاوي"، والشاعر ابراهيم عبد الفتاح، وعازف العود العراقي نصير شمة، والشاعر وائل السمري في قاعة الحديقة في "الساقية" وبثّ عدد من أغنيات فيروز، ورفع شعار "احنا بنحبك ما بنستغني عنك... ما راح نسمح بإنك ما تغنى". ثم غنّى الحضور أغنية فيروز "أنا صار لازم ودعكن"، قبل أن يبدأ المعتصمون حديثهم عن أهمية فيروز بالنسبة إلى العالم العربي، وكيف لا يمكن تخيّل حياتنا من دون صوتها. الوقفة لم تكن تهدف إلى الإحتجاج على القرار القضائي بمنع فيروز من الغناء، لكنها كانت وسيلة للضغط على أطراف النزاع لإنهاء الخصومة. كما تحدثوا عن القمع الذي تعرضت له الفنانة الكبيرة، معلنين تضامنهم مع أي فنان يتعرّض للظلم. وأطلق بعضهم على هذا اليوم "يوم توحّد العرب".


وكان ملاحظاً غياب نجوم الغناء عن الوقفة، إذ لم يحضر سوى عدد قليل منهم، ثم فضّلوا الانسحاب بهدوء من هذه الضجة التي قد تعطلهم عن أعمالهم وأشغالهم.

Tagged under: