عمرو دياب يتفادى أخطاء محمد منير

زهرة الخليج  |   28 يوليو 2010

يبدو أنّ الأزمات التي واجهت حفلة محمد منير في الساحل الشمالي منذ أيام، صارت شبحاً يطارد نجوم الغناء في الوطن العربي خوفاً من تكرارها في حفلاتهم الصيفية.
حفلة "الكينغ" شهدت عدداً من الاشتباكات والتحرّشات بسبب التجمهر، ما أدّى إلى وقوع عدد من الإصابات في صفوف الجمهور. كذلك، شهدت الحفلة أزمةً مروريةً خانقةً بسبب إغلاق الطريق المؤدي إلى الحفلة لأكثر من ستّ ساعات متواصلة قبل الأمسية  وبعدها.
ما حدث دفع عدداً من المطربين إلى إعادة التفكير ملياً في تخطيط حفلاتهم الغنائية، خوفاً من تكرار الأزمة معهم، وعلى رأس هؤلاء عمرو دياب. اتخذ "الهضبة" مختلف الإجراءات الأمنية لحماية جمهور حفلته المقبلة في "مارينا" من أي تكدّسات قد تؤدي إلى وقوع إصابات خلال الأمسية.


دياب اتفق مع بعض المسؤولين في "مديرية أمن مطروح" ــ التابعة إليها مدينة الساحل الشمالي المقرر إقامة الحفلة على شاطئها ــ على تأمين الأمسية تأميناً شاملاً بالتعاون مع الشركة المنظمة. كما اتفق على تخصيص مساحات واسعة بجانب مكان الحفلة، لانتظار السيارات منعاً لحدوث أي تكدّس على الطريق الساحلي، وحتى لا يضطر مسؤولو أمن المدينة لإغلاق الطريق بحجّة الازدحام.
من جهة أخرى، يقوم دياب حالياً ببروفات مع فرقته الموسيقية من أجل تقديم أغنية "أصلها بتفرق" بتوزيعاتها الثلاثة، كما يقوم بتجهيز أغنية جديدة مع الشاعر خالد تاج الدين سيغنّيها للمرة الأولى في الحفلة كهدية لجمهوره.