منى المشرّخ: الإطلالات الكلاسيكية رائجة

منى المشرّخ: الإطلالات الكلاسيكية رائجة

لحقت الشابة الإماراتية منى محمد سالم المشرّخ، شغفها وولعها المبكر بالريشة والمكياج، بهرتها فنون التجميل وتلقنت أسراره، لتطلق منذ خمس سنوات علامتها الخاصة Bloom by Muna. استوحت منى الاسم من براعم الورود، في إشارة ورغبة منها أن يتفتّح جمال الفتيات...

لحقت الشابة الإماراتية منى محمد سالم المشرّخ، شغفها وولعها المبكر بالريشة والمكياج، بهرتها فنون التجميل وتلقنت أسراره، لتطلق منذ خمس سنوات علامتها الخاصة Bloom by Muna. استوحت منى الاسم من براعم الورود، في إشارة ورغبة منها أن يتفتّح جمال الفتيات والسيدات من خلال منتجاتها.. «زهرة الخليج» حاورت منى عن رحلتها الصعبة في تحقيق حلمها، وإطلاق مشروعها الخاص، وصولاً إلى أن تكون من المبتكرات.
• كيف تقدمين نفسك؟
- أبلغ من العمر 27 عاماً، وبدأت «أخربش» بريشة المكياج منذ أن كنت في الـ13 من عمري، وكنت أقلد ما يفعله خبراء التجميل الأميركيين الذين يتولون مكياج كيم كارداشيان وجنيفر لوبيز. بعد ذلك اكتشفت أنه يمكنني أن أكون خبيرة تجميل، فقررت دخول هذا المجال، فدرست ونلت دبلوماً في فن المكياج، علماً بأنني تخصصت في إدارة الأعمال، وقد استفدت من الاختصاصين في إطلاق علامتي لاحقاً Bloom by Muna.
• ما الذي يبهرك في هذا النوع من العمل؟
- المكياج يتطور بشكل دائم، وكل عام تطلق إطلالات مكياج مختلفة، تقنيات وحيل جديدة. أحب هذه التطورات، والعودة للماضي وتقديمه في طريقة مختلفة وعصرية.
• أطلقت Bloom By Muna، كيف اتخذت هذا القرار؟
- في آخر دراستي للدبلوم وتحديداً على مكياج كيم كارداشيان، كان لزاماً علينا أن ننفذ مشروعاً ما، لم أكن أنوي تأسيس Bloom By Muna ولكنني نفذت اللوغو ولاقى استحسان الناس، وكذلك المنتجات التي قوبلت بتشجيع من الأهل والأصدقاء.
• لماذا لاقت منتجاتك الترحيب في رأيك؟ وما المختلف فيها؟
- لأنني أعيش في الإمارات، بالتالي أعرف جمهوري المستهدف، وما تحبه الشابات والألوان الدافئة المفضلة لديهن والمناسبة للعباءات.
• ما الأصناف التي يتضمنها خط منتجاتك؟ وبماذا بدأت؟
- أطلقت أولاً الرموش المستعارة، ثم فرش المكياج الناعمة واللطيفة على البشرة. غلفت الفرش بعلبة مناسبة للسفر والرحلات وأيام العمل، علماً بأنني أصنّع منتجاتي في هونغ كونغ.
• ما الذي حرصت على تقدميه في منتجاتك، وكان ناقصاً أو مختلفاً عمّا لدى الماركات الأخرى؟
- على سبيل المثال، في الرموش حرصت على أن تكون نوعيتها جيدة وقابلة لإعادة الاستخدام عشرين مرة. وحرصت أن تكون أشبه باستثمار ناجح.
• من  مثالك الأعلى من خبراء التجميل العالميين؟ ولماذا؟
- هدى بيوتي، لأنها صنعت نجاحها من الصفر، ولم تعتمد حملات دعائية، وأرى أنها قدوة.
• كيف تحضّرين أنواع البشرة المختلفة (الطبيعية، الدهنية، المختلطة) قبل تطبيق المكياج؟
- أفحص تركيبة البشرة، وهذا يعتمد على مستحضرات العناية التي تلعب دوراً مهماً جداً في المكياج، فأستخدم مستحضرات العناية المناسبة للبشرة ومن ثم أبدأ بوضع المكياج.
• إذا سألتكِ إحدى الزبونات عن (الفاونديشن) المناسب للون بشرتها، كيف تساعدينها؟
- العديد من الشابات يخترن (الفاونديشن) بناء على ألوان وجوههن ولكن المقياس هو لون رقبتهن.
• وكيف تتعاملين مع زبونة تطلب منك ستايل مكياج لا يناسبها؟
- أولاً أعرض عليها صوراً وأقول لها بأن هذه (اللوك) تناسبها، وأحاول إقناعها بالمناسب.
• ما اتجاهات المكياج التي تجدينها مثيرة للانتباه؟
- التركيز حالياً على الإطلالات الكلاسيكية القديمة، فالفنانات حالياً  أصبحن يعتمدن مكياج اللامكياج، بالإضافة إلى الكونتور الذي ينفذونه باستخدام أحمر الشفاه، ومن هذا استوحيت تشكيلة أحمر الشفاه الجديدة.
• ماذا في تفاصيل مجموعة أحفر الشفاه الجديدة؟
- هي تشكيلة مخملية الملمس (مات) ولكنها بارزة وجذابة، وهي من أجمل المستحضرات التي أنتجتها.
• أين يمكن الحصول على منتجاتك؟
في صالونات التجميل وصالونات (دول هاوس) وعلى انستجرام. وأهدف للتواجد في المتاجر الكبرى. أحاول تكبير علامتي مع أنني أعمل عليها وحيدة.
من بين منتجاتك، ما المستحضرات التي تنصحين قارئاتنا باستخدامها؟ ولماذا؟
- الفرش لأنها ناعمة، ومن ثم أحمر الشفاه والرموش بشكل يومي.

إماراتيات  موهوبات

تنصح منى الفتيات عموماً، والإماراتيات صاحبات الموهبة، بشكل خاص قائلة: «ألهمتني تجربة هدى بيوتي في هذا العالم، وأجريت أبحاثاً عديدة وكثيرة حول صناعة المنتجات، وحفظتها ومن ثم بدأت بتطبيقها.. لقد كانت مرحلة صعبة ناضلت خلالها للوصول إلى ما أنا فيه الآن، لذا أنصح الفتيات بالسعي وراء أحلامهن لتحقيقها»

Tagged under: